محتوى الكتابة
الرجل الأبيض...

بمناسبة اسبوع المرور العربى تحت شعار (رجل المرور منكم ولخدمتكم)

 


 

د. عماد بقادي  

عندما ينادى المؤذن حي على الفلاح يقاوم النوم وينهض بكل اريحيه و استرخاء عقب أداء صلاة الصبح في جماعة وحلول البركات يسير بخطوات ثابته واثقه بأن مهنته تتطلب منه اليقظة والهمة لأنه يعتبر المفتاح السحرى الذى يفتح به جميع الإختناقات ، عقب رفع التمام الصباحي يرتكز بموقعه المعني يتحمل في سبيله ساخنه الطقس أو برد الشتاء القارص أو هطول الأمطار لا يعبأ بتقلبات الأجواء شغله الشاغل بسط الأمان يرفع يده تتوقف دواب الأرض الميكانيكية في تأني وإحترام يحرك يده الثانيه ليمر الصغار والكبار .. هكذا هم رجال المرور رسل السلامة والوئام تحتفل الدول العربية جمعاء سنويا بأسبوع المرور العربي والذى أتى هذا العام يحمل شعار (رجل المرور منكم ولخدمتكم) نعم انه جزء لا يتجزأ عن المجتمع يسعد كثيرا بالتوجيه والإرشاد يحزن عندما يحل القدر بسبب الاهمال والاستهتار ، لقد أصبحت الحوادث المروريه تشكل هاجسا وقلقا لكافة المراقبين إذا تستنزف معها الموارد الماديه والطاقات البشرية إضافة إلى ماتكبده من مشاكل اجتماعية ونفسيه أخرى المسؤولية مشتركة وعلى الجميع مساعدة رجل المرور في تأدية واجبه ونحن معكم نشكل حملة إعلامية مرورية شاملة للتوعية تشمل كافة الفئات العمريه المختلفة باستخدام جميع الوسائل من خلال المحاضرات والزيارات والمطويات الارشاديه التى توزع لسائقي المركبات في الطرقات والتقاطعات وعلى الأئمة استقلال منابر الجمعه تنبيهه المصلين باتباع السلوك القويم أثناء قيادة السيارات . أعجبت بما قامت به الإدارة العامة للمرور وبمهندس فكرة التتبع الآلي لمراقبة البصات السفريه بهدف تقليل الحوادث والحد منها التى تحدث نتيجة للسرعة الزائدة والتخطي ونقص الثقافه المروريه لبعضهم ، أن رجال المرور يبذلون جهدا خالصا على مدار الساعة ولا يمكن تحميلهم فوق طاقتهم وحتى تتكامل الجهود ليصبح كل واحد منا رجل مرور ويعلم أهل بيته ثقافة المشاه والعلامات المرورية مع خالص أمنياتنا للجميع بحياة طيبه آمنه خاليه من الحوادث والإصابات لقد إلينا نبينا الكريم صل الله عليه وسلم دعاء السفر وركوب الدابه هو الحصن الحصين بإذن الله تعالى صاحبتكم السلامه في ترحالكم وأينما كنتم وكل عام والجميع بالف خير..

والله المستعان