محتوى الكتابة
الانفتاح على الاخرين
ان اجمل مافى الحياة الانفتاح عل الاخرين وتبادل الخبرات والثقافات وان نأخذ من اى مجتمع افضل ماعنده من علم وفكر وثقافه ونبتعد كل ما يخالف عقيدتنا واخلاقنا وقيمنا التى نفتخر دائما بها اننا مجتمع محافظ رغم تكالب الاعداء علينا ولكن الشئ المؤلم حقا حاله فقدان هويه الدعوه وحدوث ما يشبه الصدمه الاتفاقيه بين اركان المجتمع المسلم وعدم الاتزان النفسى حيث اختل ميزان العقل والحكمه فلم يعد المرء منا يحكم عقله ولايسترجع ما يؤمن به ولايرجع لتلك النشأة الدينية التى شب عليها وترعرع فى ظل اسرة مبنيه على الاصول الاسلاميه والتقاليد السمحه التى تدعو الى نشر روح المحبه والتسامح بين افراد الجسد الواحد قصص التعصب ليست من شيم الرسل والمرسلين نحتاج الى نبذ تلك الصفه الذميمه وعلينا باحترام الاخرين حتى مستوى تشجيع الانديه لابد لنا من تذكر اننا نتمى لوطن حنين امين تسهر شرطته لراحه القلوب والابدان ،نشاهد العالم حولنا واحترامه بعيدا عن التعصب الاعمى فنحن في امس الحاجه لاننا نملك نفوس صاحبه صفات متميزه ولكننا برمجنا دوخلنا باخذ سلبيات الانفتاح فتحزم الشباب بالسستم وعقلية الفضائيات والحب الاجوف الذى لفظ عبله وعنتر وصفاء حبهم ، وتمسك بتوهان العقول وشرود انفاس الشيشه ودخان الكيف فمتى تعود الثقافه بانفتاحها لعاداتنا الاصيله ونرجع لشليل والتسامر تحت ضوء القمر والحيشان التى تجمع الاهل حول الحبوبه وهى تروى القصص والحكاوى لرجال المستقبل .