تذكرة

تذكرة دينية
آخر خطبة لرسول الله وآخر كلمات له على المنبر وهو مريض

حمل النبى الى أصحابه فى المسجد عندما أشتد عليه المرض  وكثر الحديث فى المسجد إشفاقاً عليه

فقال النبي: ( أيها الناس، كأنكم تخافون علي )

فقالوا: نعم يا رسول الله

فقال: (أيها الناس، موعدكم معي ليس الدنيا، موعدكم معي عند الحوض والله لكأني أنظر اليه من مقامي هذا، أيها الناس، والله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى عليكم الدنيا أن تنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم، فتهلككم كما أهلكتهم)

ثم قال: (أيها الناس ، الله الله في الصلاة ، الله الله في الصلاة)

بمعني أستحلفكم بالله العظيم أن تحافظوا على الصلاة، وظل يرددها

ثم قال: (أيها الناس، اتقوا الله في النساء، اتقوا الله في النساء، اوصيكم بالنساء خيرا)

ثم قال: (أيها الناس إن عبداً خيره الله بين الدنيا وبين ما عند الله، فاختار ما عند الله)

فلم يفهم أحد قصده من هذه الجملة، وكان يقصد نفسه
بينما سيدنا أبوبكر هو الوحيد الذي فهم هذه الجملة، فانفجر بالبكاء وعلا نحيبه، ووقف وقاطع النبي
وقال: فديناك بآبائنا، فديناك بأمهاتنا، فديناك بأولادنا، فديناك بأزواجنا، فديناك بأموالنا

وظل يرددها فنظر الناس إلى أبو بكر ، كيف يقاطع النبي فأخذ النبي يدافع عن أبو بكر

قائلاً :( أيها الناس، دعوا أبوبكر، فما منكم من أحد كان له عندنا من فضل إلا كافأناه به، إلا أبوبكر لم أستطع مكافأته، فتركت مكافأته إلى الله عز وجل، كل الأبواب إلى المسجد تسد إلا باب أبوبكر لا يسد أبداً )

وأخيراً قبل نزوله من المنبر بدأ الرسول بالدعاء للمسلمين قبل وفاته كآخر دعوات لهم

فقال: ( أواكم الله، حفظكم الله، نصركم الله، ثبتكم الله، أيدكم الله )

وكانت آخر كلمة قالها كلمة موجهة إلى الأمة من على منبره قبل نزوله

قال : ( أيها الناس، أقرأوا مني السلام كل من تبعني من أمتي إلى يوم القيامة )